كيف تخسر شركتك أكثر .. كلما نمت وتوسعت أكثر

الفجالة هي منصة تجارة إلكترونية تربط بين بائعي الأدوات المكتبية والعملاء المهتمين، حيث توفر المنصة مزامنة فورية بين التاجر وبين المنتجات المتاحة على المنصة، وتسمح للعملاء بشراء أي منتج والحصول عليه في خلال 60 دقيقة من خلال توريده من أقرب بائع للعميل.

دائماً فكرة الإغلاق يصعب تنفيذها من قبل المؤسس خصوصاً عند الحصول على استثمار، ولكن وجود فكرة الإغلاق من البداية كقرار سيتم أخذه في حالة حدوث بعض التفاصيل هو الحل المناسب لوقف الضرر لكل الأطراف.

التحديات والمشاكل التي أدت إلى إغلاق الشركة:
نموذج العمل غير ملائم

خلال فترة التشغيل، حاول المؤسس تطبيق أكثر من نموذج عمل لإمكانية الاستمرار (Ecommerce – Qcommerce – Marketplace – SaaS POS)، ولكن الUnit economics (الفرق بين تكلفة الوصول للعميل وصافي الدخل منه) لكل نموذج تم محاولة تطبيقه لم تكن مجدية، نظراً لطبيعة العميل وطبيعة السوق في صناعة معينة مما يجعل المنتج موسمياً لبعض العملاء، والبعض الآخر من العملاء له متطلبات أخرى تقلل من الجدوى الاقتصادية للمشروع، وفي حالة الاستمرار ستكون النتيجة المزيد من الضرر والخسائر لكل الأطراف.
أحياناً يكون الحل في بعض الصناعات أو الأسواق الإلكترونية حين تطبيقها، أن تكون مُنفذة من أحد أطراف المنظومة كموردين أو تجار في الصناعة وليس وسيطاً خارجياً.

الدروس المستفادة:

قرار الإغلاق تم الوصول إليه في لحظة استقرار بالنسبة للشركة، بعد مرور أزمة كورونا ووجود قدر من الأموال داخل الشركة، ورغم وجود فرص للاستثمار من بعض المستثمرين والكيانات المساعدة من بيئة ريادة الأعمال، فضل المؤسس التصرف بشكل أخلاقي وتوضيح الصورة كاملة للكيان المشتري منعاً لمزيد من النزيف، وفيما يلي بعض النصائح والملاحظات الناتجة من التجربة.

  1. إذا كان الغرض من إنشاء الشركة هو التظاهر وكتابة Co-founder, CEO فمن الأفضل ألا تبدأ.

  2. نتيجة ضغط العمل كان هناك عُجالة في التعيين وذلك أدى لوجود بعض الاختيارات غير الموفقة في البداية، لتدارك الأمر تم اتباع قاعدة "Hire Slowly – Fire Quickly" عن طريق عدم التسرع في اختيار الفريق وإعادة بعض الخطوات ووجود أكثر من مقابلة مع الموظف إذا لزم الأمر، وفي حين وجود اختيار خاطئ يجب تدارك الخطأ وتصليحه بسرعة مع العلم أن الشركة هي المتحملة للخطأ وليس الموظف من حيث دفع الشرط الجزائي لإنهاء التعاقد أو ثمن فترة الأخطار لترك الوظيفة، لأن وجود الشخص الخطأ ساعة واحدة مضر أكثر بكثير من ثمن فترة الأخطار المتفق عليها، وفي حالة التخوف أو الأحراج في تطبيق قرار الرفد فلا يجب أن تفتح شركة، ويجب مراعاة أن في حالة وجود ميزانية تسمح يجب مراضاة الشخص بزيادة عن المتفق عليه خاصة لو كان شخص جيد علي المستوى الأخلاقي ولكن لم يوفق لتغير طبيعة العمل وعدم موافاة إمكانياته للتطور المطلوب.
  3. التزم بكلامك سواء كلام بعقود أو كلام شفهي مع الموظفين والموردين أو أي شخص.

  4. ليس بالضرورة إنشاء الشركة في حالة عدم وجود فريق العمل المناسب أو أن السوق غير مناسب أو لم يتقبل الفكرة أو أن السوق تقبل الفكرة ولكن تحقيقها بالجودة المناسبة سيؤثر علي الUnit economics وبالتالي زيادة الخسارة مع التوسع وليس المكسب، لذلك مدى ذكائك يكمن في تحديد عوامل النجاح والفشل من البداية والاختبارات المبدئية إذا لم تثبت نجاحها فيجب الإغلاق، لأن التأخير في تحديد ذلك سيكلفك وقتاً ومالاً فيجب الوصول لقرار الإغلاق أو الاستمرار وعدم التأثر عاطفياً للقرار لمجرد رؤيتك لمثال لأحد الشركات التي تم إغلاقها أو إنضمامها لشركة أخرى وكانت النتيجة أفضل للطرفين، لأن القرار المناسب لتلك الشركة ليس بالضرورة المناسب لشركتك.

  5. حاول مع الوقت أن يغطي فريق العمل الاحتياجات الأساسية للمشروع وألا تعمل في أكثر من شيء حتى لو أنك متعدد المواهب، لأن طاقتك وكفاءتك وإنتاجيتك تقل، واذا تحتم عليك ذلك فيكون في أول فترة فقط.

  6. 80% من المشاكل يمكن حلها من خلال التواصل، لا تفترض أي شيء قبل التحدث مع الطرف الآخر.

  7. أسمع من الجميع وأشكرهم علي وقتهم، لكن ليست كل النصائح يجب تطبيقها قبل إعطاءها التدقيق المناسب، لأن أحياناً بعض النصائح تكون غير مناسبة والقليل منها هو ما يصلح للتطبيق لأنها في نطاق خبرة الشخص وتخص حالة محددة لا تصلح للتعميم.

  8. من الجيد التحدث مع مؤسسين من شركات مختلفة، أكثر شخص يمكن أن يساعد ويفكر معك هو الشخص المتواجد في نفس ظروفك وقادر على فهم تحدياتك والنظر من خارج الصندوق ولديه القدرة على إعطائك آراء من الوارد ألا تراها بنفسك من تزاحم الآراء، بجانب أن ذلك يعتبر نوعا من العلاج، ولكن يجب اختيار الشخص القادر علي التحدث معه بصراحة وعرض لمشاكلك دون التمثيل أو الاستعراض.

الصناعة: الأدوات المكتبية
نموذج العمل: E-commerce / Q-commerce / Marketplace / SaaS POS
استثمارات: 50 ألف دولار
تاريخ التشغيل: 2017 – 2021
حالة الشركة: مغلقة
عدد الموظفين: 12
البلد: مصر
أحمد إبراهيم
“شريك مؤسس”
خبرة أكثر من 12 سنة في إدارة المنتجات، وهندسة السوفت وير وريادة الأعمال.
حاصل علي بكالوريوس هندسة الإلكترونيات والأتصالات من جامعة القاهرة.
محمد عمرو
“شريك مؤسس”
خبرة أكثر من 10 سنوات في التشغيل، وتطوير الأعمال، وريادة الأعمال.
حاصل علي بكالوريوس في التمويل والاستثمار من كلية تجارة، جامعة القاهرة.

  1. ساعد زملائك الجدد، مكالمة أو رسالة قصيرة قادرة على إنقاذ أحدهم من الدخول في طريق مضر للشخص، ربما تحتاج لهذا الشخص مستقبلاً.

  2. عند التعرض لبعض التعليقات السلبية أو التنمر من أحد الأصدقاء أو الأقارب الغير أسوياء خصوصاً في البداية، فيجب إحراجهم في لحظتها حتى إذا كنت شخص هادئ ومهذب بطبعك لأن معظم هذه التعليقات نابعة من سطحية أو حقد، لكن يجب أيضاً مراعاة من ينتقد بموضوعية.

  3. طبيعي أنك كمؤسس تتعرض للضغوطات، لكن يجب أن تهتم بصحتك ورياضتك بوجود يوم على الأقل استراحة حتي تستعيد طاقتك، وعدم التعرض لضغوطات مادية زائدة أيضاً لأن ليست في كل الأحوال سيكون هناك قدرة علي التعويض، وفي حالة الاحتياج لعدم الحصول علي مرتبات كمؤسسين أو تقليلها فيجب النظر أولاً إذا توافرت هذه الأموال فسيتمكن المشروع من الاستمرار أم لا.

  4. وأنت تعمل لا تغفل عن نقطة مهمة جداً أنا شخصياً أهملتها 3 سنوات وهي الpersonal branding، يجب تطبيق قاعدة 80% عمل و 20% عرض لعملك ونجاحاتك، والتواصل بشكل دائم مع أشخاص من مجالات مختلفة لفتح مجالات عمل، إغلاقك علي نفسك شيء غير صحي على الأطلاق، خلال فترة العمل سجل المؤسس 4 لقاءات راديو وتقارير تليفزيون وظهر في 4 جرائد، ولم يشارك لأي شيء منهم نتيجة التقليل من شكل الإنجاز والنتائج التي وصل إليها وطموحه للمستقبل، ويرى أنه إذا احتفل بهذه الانتصارات الصغيرة كانت سترفع من روحه المعنوية والناتج سيكون أفضل، ويجب مراعاة أيضأ ألا تكون من النوع الخادع الذي يظهر كثيراً بدون تحقيق أي نجاحات في أرض الواقع.

  5. إذا كنت تريد الحصول على دخل سريع ووجود أرباح فالأفضل التوجه لمشروع صغير واضح معالمه، لأن الشركات الناشئة هي كيانات غير واضحة المعالم، أنت تعمل بها لتحويلها لشركة لها معالم واضحة ولها نموذج يعمل ومتكرر وهنا عادةً لا يوجد أرباحاً وعند وجود أرباح يتم ضخها في الشركة مرة أخري، وتكمن النتيجة عند بيع الشركة وهذه رحلة طويلة يجب أن تعرفها وتستعد لها.

  6. في الطريق ستكتئب وتحزن، لكن يجب أن تتعلم كيف تتعافي وكيف تحاور نفسك وتضبطها.

  7. اعترف بأخطائك واعتذر عند الغلط ولا تتهرب من مسئولياتك.

Scroll to Top