كواليس التجارة الإلكترونية في سوق الصناعات اليدوية في مصر

تينديو هي منصة تجارة إلكترونية تسمح لمصنعي المنتجات اليدوية بإنشاء متجر إلكتروني مجاناً علي المنصة لعرض منتجاتهم لكل المهتمين داخل وخارج مصر بجانب الحصول على:
- مساعدة في التسويق والمبيعات.
- دعم فني للعملاء.
- شحن للمنتجات المطلوبة من المنصة.
في مقابل نسبة تحصيل 15% من مبيعات كل متجر.

بدأت تينديو بعد ملاحظة المؤسسين لوجود مبدعين ومصممين قادرين علي تصنيع منتجات بجودة عالية لكن يوجد صعوبة في الوصول إليهم سواء داخل أو خارج مصر، وكان الحل هو وجود مساحة أو سوق يجمع بين المصنعين والمهتمين في مكان واحد،و في خلال أربع سنوات تعرض فريق العمل لتحديات ومشاكل بشكل يومي أدت لإستنفاذ طاقة المؤسسين والوصول لقرار التوقف وإغلاق تينيدو.

التحديات والمشاكل التي أدت إلى إغلاق الشركة:
نفاذ السيولة النقدية

توجه المؤسسون للعمل في وظائف جانبية بعد أول سنة لتغطية التمويل للمشروع.
في بداية تشغيل المشروع كان المؤسسون متفرغين بالكامل، لكن لم يكن هناك استيعاب أن هذه النوعية من المشاريع يكون ربحها علي المدى البعيد، لذلك بعد أول سنة تشغيل كانت طاقة المؤسسين قد نفذت وبالتالي كان من الضروري التوجه لوظائف جانبية لإمكانية الاستمرار في تمويل المشروع وهذا ساعدهم في الاستمرار لمدة أربع سنوات، ولكن كلفهم تباطؤ في حل المشاكل التي يتعرضون لها بشكل يومي.
يعتقد المؤسسون أن الحل كان يكمن في البحث عن تمويل من السنة الأولى لإمكانية التفرغ وحل المشاكل بشكل أسرع.

تحديات قانونية
الصناعة: المنتجات اليدوية
نموذج العمل:
E-commerce (Marketplace)
تاريخ التشغيل: 2016 – 2020
حالة الشركة: مغلقة
عدد الموظفين: 1-10
البلد: مصر
الموقع: www.tindio.com
ماجد العدوي
“شريك مؤسس”
خبرة 4 سنوات كمهندس سوفت وير

عدم وضوح شروط التعاقد بين البائع وتينديو.
نظراً لسهولة إنشاء متجر على المنصة وعدم وجود تعاقدات ورقية بين المتجر وتينديو، لم تكن الشروط والأحكام بين المتجر وتينديو واضحة بما يكفي للبائع. ومن بين هذه الشروط علي سبيل المثال، أن تينديو يرسل الأموال المتعلقة بالمبيعات التي يقوم بها كل متجر، بعد مرور أسبوعين من تاريخ البيع، وذلك للتأكد من عدم وجود أي مشاكل في المنتج من طرف العميل. وبسبب عدم وضوح شروط التعاقد، يقوم المتجر بالمطالبة بتلك الأموال في اليوم التالي من تسليم الشحنة، وفي بعض الأحيان يقدم بلاغ في إحدى أقسام الشرطة، يتهم فيه تينديو بالسرقة.

مشاكل تشغيل

عدم جدية واهتمام بعض المتاجر باستخدام الموقع.
بسبب سهولة إنشاء متاجر على المنصة، لم يدرك البائع قيمة متجره، وعليه، أنشأ العديد من البائعين متاجر على المنصة ورفعوا عدد قليل من المنتجات ثم اختفوا. وهذا الأمر أدى إلى وجود العديد من المتاجر على الموقع التي لا تمتلك أي قيمة.

إلغاء طلبات العملاء بعد تنفيذ حملة إعلانية.
لمساعدة البائعين علي زيادة المبيعات كان يتم تنفيذ حملات إعلانية لبعض المتاجر، وعلي سبيل المثال يتم تنفيذ حملة إعلانية لأحد المتاجر وتنجح الحملة في الحصول علي أكثر من 30 طلبا للمتجر، ولكن يتم إلغاء تنفيذ الطلبات من طرف البائع نظراً لوجود حالة وفاة.

صعوبة تقييم جودة المنتجات.
لوجود أكثر من 700 متجر و8000 منتج علي المنصة وعدم وجود مخازن، كان هناك صعوبة في تقييم جودة هذه المنتجات، وخصوصاً أن معظمها يصنع خصيصاً حسب طلب العملاء، والذي بدوره أدى إلى تحمل تينديو تكلفة شحن أكثر من 60% من المنتجات كمرتجع، ووجود شعور سيئ من العملاء تجاه المنصة.

المتجر لا يلتزم بتسليم طلبات العملاء في المواعيد.
يطلب أحد العملاء منتجًا مع تنفيذ خاص من متجر معين لمناسبة ما، وبالتالي يقدم، ويؤكد المتجر تنفيذ المنتج في الموعد المتفق عليه. ومع ذلك، عندما يحين موعد التسليم، يختفى المتجر ولا يوجد أي استجابة منه، مما يؤدى إلى إلغاء الطلب وغضب العميل، وتأثر ثقته في منصة تينديو.

تغيير البائع لسعر المنتج بعد طلب العميل.
لقدرة تينيدو علي شحن المنتجات لأكثر من 50 دولة، فيتم تقديم طلب علي سبيل المثال من عميل خارج مصر لشراء منتج ما بسعر 350 جنيها وبدوره يتم تبيلغ البائع بتسليم المنتج، ولكن عندما يري البائع أن المنتج لعميل خارج مصر حينها يرفض تسليم المنتج بالسعر المعروض بحجة أن المنتج سعره 700 جنيه ولكنه لم يتذكر تعديل السعر.

اختفاء العميل بعد طلب منتج مصنوع ليه بشكل خاص وتحمل تينديو تكلفة المنتج والشحن.
يتم طلب منتج من أحد المتاجر عبارة عن محفظة مطبوع عليها اسم وصورة العميل كمنتج مخصص له، ويتم تنفيذ المنتج من قبل المتجر وعند شحنه يختفي العميل ولا يمكن الوصول إليه، وبالتالي يضطر تينيدو لتعويض المتجر بقيمة المنتج وتحمل تكلفة الشحن، وعدم القدرة على استخدام المنتج مرة أخرى لأنه مصنوع بشكل مخصص للعميل.

تغيير أكثر من 25 شركة شحن، وضياع المنتجات أو سرقتها من طرف المندوبين.
على مدار أربع سنوات تشغيل أضطر تينيدو لتغيير أكثر من 25 شركة شحن، بجانب ضياع وسرقة المنتجات أحياناً من مندوبي التوصيل، وفي هذه الحالة كان تينيدو يضطر لتعويض المتاجر والعملاء.

عدم استعداد البائع للخروج من منطقة الراحة واستخدام منصة أخرى بعيدة عن فيسبوك وانستجرام.
اعتاد بائعو المنتجات اليدوية على استخدام فيسبوك وانستجرام كمنصات تسويق وبيع، وكان إقناعهم بتجربة تينديو كنظام جديد والاستفادة من الخدمات والتحسينات المستمرة على الموقع أمرا صعبا لدرجة أن المؤسس عبر عنها بقوله إن إقناع الغير باستخدام التطبيق أصعب من تنفيذ التطبيق نفسه، وهذا بدوره أدى إلى تأثير على المنصة حيث إن هناك بعض المنتجات منتهية عند البائع ولكنها معروضة علي المنصة وبعض المنتجات الأخرى لم يتم تحديث سعرها.

مشاكل تكلفة / تسعير

تكلفة التشغيل والتسويق أعلي من هامش الربح (unit economics).
بشكل يومي كان هناك محاولات عديدة لمساعدة البائعين علي زيادة المبيعات مثل إنشاء حملات إعلانية أو الترويج لمنتجات البائعين علي مواقع أخرى. كل طريقة تستخدم يكون لها تكلفة خاصة وكان هناك صعوبة في الوصول لمعادلة تضع هامش الربح أعلي من نفقات الوصول لتنفيذ طلب من طرف العميل، حيث أن تكلفة الوصول للعميل لتنفيذ طلب منتج كانت تكلف تينديو حوالي 25-30 جنيها وهامش الربح حوالي 30 جنيها.

رفض بعض البائعين لنسبة تحصيل 15% ربح لتينديو.
بعض البائعين يرون أن نسبة 15% تحصيل من طرف تينديو هي نسبة كبيرة وأن تينديو مجرد صفحة علي فيسبوك أو موقع ويطالب بإغلاق متجره علي المنصة، متجاهلاً التكلفة المستخدمة في التشغيل والتسويق وخدمة العملاء.

الاهتمام بالجزء التقني أكثر من البيزنس

استغراق 7 أشهر في البداية في تنفيذ تطبيق وموقع دون نموذج أولى للاختبار (MVP).
أكبر غلطة تعرض لها المؤسسون في البداية علي حد تعبيرهم هي أعتقادهم أن كل مشكلة يمكن حلها بالأعتماد علي التكنولوجيا، وبالتالي استغرقوا 7 أشهر تحضيرا للتطبيق والموقع ووضع تحسينات وتطويرات كثيرة دون وجود نموذج أولي للأختبار (MVP)، لذلك ينصح المؤسسين أي شخص علي وشك بداية شركة أن يهتم أكثر بالجزء الفني (البيزنس) ويتأكد من وجود شريك علي دراية وخبرة بالبيزنس ثم ينتقل للجزء التقني ويمكن في البداية الأعتماد علي منصة بسيطة يمكن إنشاؤها بسهولة باستخدام وردبريس علي سبيل المثال للتجربة.


ما تم عرضه هو جزء من التحديات والمشاكل التي يواجها فريق تينديو بشكل يومي ولم يوضح المؤسس الحلول المستخدمة في التعامل معها، ولكن تدفق التحديات والمشاكل اليومية كانت أكبر من قدرة استيعابهم كمؤسسين، وكان هناك بالفعل بعض الحلول والخطط المقترحة للتنفيذ في المرحلة القادمة والتي أعلنوا عنها داخل الموقع، لكن تم أخذ قرار الإغلاق في النهاية قبل تنفيذ هذه الحلول.

"الإضافات التي كان يعمل عليها الفريق قبل اتخاذ قرار الإغلاق"
الدروس المستفادة:

لا يضع المؤسس اللوم علي البائع أو المشتري بل يلوم نفسه لأنه لم يستطع أن يجد حلول مناسبة للمشاكل التي تعرض لها، وأنه كان يتمنى أن يرى قصصاً مشابهة لقصته قبل أن يبدأ مشواره ليتعلم منها وربما كان من الممكن أن يوفر مجهوده وماله في فكرة أخرى تناسب إمكانياته، لذلك يتمنى ماجد من كل شخص لديه خبرة في مجال معين أو تجربه ألا يبخل بها علينا، وفيما يلي بعض النقاط المقترحة من ماجد لكل رائد أعمال قادم في السوق المصري:

  1. مجال التجارة الإلكترونية جيد جداً في حالة امتلاك المنتج والتأكد من جودته وتوافره بسهولة بالنسبة لك.
  2. نموذج الMarket Place ليس أفضل اختياراً في حالة البحث عن ربح قريب.
  3. لا يجب التسويق أو البيع لأي بائع إلا في حالة أن هامش الربح يغطي التكلفة، وذلك يصعب تحقيقه.
  4. مجال المنتجات اليدوية والمنتجات المصنعة خصيصاً في مصر محبط جداً على الرغم من وجود مواهب عظيمة، ولا ينصح بالعمل فيه إلا في حالة أنك الشخص المصنع لهذه المنتجات.
  5. يجب الاهتمام بالتشغيل اليومي والبيزنس قبل الاهتمام الجزء التقني.
  6. لابد من تحديد ربح المشروع سيكون على المدى القريب أم البعيد، وفي حالة أن المشروع ربحه علي المدى القريب فلابد من الربح من أول يوم وإلا ستواجه صعوبة في تغطية تكاليفك وبالتالي صعوبة في الاستمرار.
  7. سلوك المستخدم متغير بتغير مكان المعيشة، لذلك ما يتم تطبيقه بالخارج في أوروبا وأمريكا لن يتماشى مع مصر والوطن العربي والعكس صحيح.

حلول ممكنة لمواجهة تحديات ومشاكل الشركة:

(ملحوظة: النقاط التالية هي ناتج الحلول المقدمة من مجتمع ريادة الاعمال بعد التعرف علي مشاكل الشركة، وكل ما يأتي هي أراء شخصية تحتمل الصواب أو الخطأ.)

نفاذ السيولة النقدية

توجه المؤسسون للعمل في وظائف جانبية بعد أول سنة لتغطية التمويل للمشروع.

  • من الممكن رصد ميزانية لحرق الأموال في أول 3 سنين علي الأقل من التشغيل، والتوجه لمستثمرين ملائكيين لديهم إيمان بالفكرة وعلي استعداد لانتظار الربح علي المدى البعيد لضخ استثمارات في المشروع.

تحديات قانونية

عدم وضوح شروط التعاقد بين البائع وتينديو.

  1. عمل عقود رسمية للتجار مع التركيز على توضيح أهم القوانين مثل:
    • في حالة وجود عيب في التصنيع أو أنه غير مطابق لمواصفات العميل، يتم حساب تكلفة الشحن والإصلاح على التاجر.
    • هامش الربح المتفق عليه 15%.
    • في حالة إلغاء أي اوردر من طرف التاجر، يتم تطبيق غرامه عليه.
  2. طلب وثائق رسمية من التاجر (بطاقة شخصية - عنوان متجر – صحيفة حالة جنائية - سجل تجاري وضريبي إذا أمكن .... الخ).
  3. الحصول على عينات من التاجر لفحص وضمان جودة المنتج.
  4. في حالة تسليم البائع لبياناته كاملة يتم إعطاؤه علامة أن متجره مفعل وتم التحقق منه (Verified).

مشاكل تشغيل

عدم جدية واهتمام بعض المتاجر باستخدام الموقع.

  • المنتجات المصنعة خصيصاً من الممكن توضيح تفاصيلها على الموقع ويستقبل العميل عروض تنفيذ من التجار بحيث يتم ضمان أن البائع بالفعل متواجد على الموقع للتنفيذ.
  • وجود نظام اشتراكات (شهري – سنوي) لكل تاجر لعرض منتجاته علي الموقع.

إلغاء طلبات العملاء بعد تنفيذ حملة إعلانية.

  • تحضير مكان كمخزن للبضائع بحد أدنى 10 قطع من كل منتج ويتم إدراج التكلفة في ميزانية حرق الأموال لأول 3 سنوات (في حالة وجود استثمار).
  • تخزين المنتجات التي عليها طلب زائد أو المنتجات التي سيتم تطبيق حملة إعلانية عليها، والربط بين عدد القطع المتوفرة وصفحة البائع بحيث يظهر للبائع عدد المنتجات المتبقية من كل منتج.

صعوبة تقييم جودة المنتجات.

  1. وجود نظام تقييم ومراجعة لمنتجات البائع من العملاء، ووجود مخازن من الخطوة السابقة سيساعد علي تقييم المنتجات قبل تخزينها.
  2. في حالة وجود منتج مرتجع، يتحمل العميل تكلفة الشحن.
  3. في حالة وجود عيب تصنيع في المنتج، يتم تحميل البائع نصف تكلفة الشحن وإذا تم تكرار الشكوى تطبق غرامه علي البائع.

المتجر لا يلتزم بتسليم طلبات العملاء في المواعيد.

  • في حالة إلغاء طلب العميل من طرف البائع أو عدم القدرة بالتسليم في الميعاد المتفق عليه، يتم الاستعانة ببائع بديل قادر علي توريد المنتج وخصوصاً المنتجات المصنعة خصيصاً، وفي حالة تكرار الإلغاء يتم وضع البائع في قائمة حظر.

تغيير البائع لسعر المنتج بعد طلب العميل.

  1. التأكيد علي التاجر مراجعة أسعاره أسبوعياً من خلال بريد إلكتروني، خصوصاً في فترات التعويم والتضخم وعدم استقرار الأسعار.
  2. يتم إدراج بند في العقد ان البائع ملزم بتسليم المنتج بالسعر الذي نفذ به العميل عملية الشراء.

اختفاء العميل بعد طلب منتج مصنوع ليه بشكل خاص وتحمل تينديو تكلفة المنتج والشحن.

  • يجب تحصيل قيمة المنتج المصنوع خصيصًا للعميل قبل تنفيذه، أو وضع مبلغ من قيمة المنتج كتأمين قبل البدء في التنفيذ.

تغيير أكثر من 25 شركة شحن، وضياع المنتجات أو سرقتها من طرف المندوبين.

  • وجود مندوبين خاصين تابعين للشركة في حالة حدوث مشاكل أو توقف من شركات الشحن، أو انتداب مندوبين بالقطعة.
  • تحميل الطلبات علي شركات صغيرة لأن الضغط عليهم يكون أقل من الشركات الكبيرة.

عدم استعداد البائع للخروج من منطقة الراحة واستخدام منصة أخرى بعيدة عن فيسبوك وانستجرام.

  • تنفيذ دورة صغيرة أو جولة داخل الموقع والتطبيق للبائع لشرح طريقة الاستخدام (هذه الطريقة متبعة من قبل اوبر وكريم مع السائقين).
  • وضع أهداف للبائعين وحزم تحفيزية وامتيازات.

مشاكل تكلفة / تسعير

تكلفة التشغيل والتسويق أعلي من هامش الربح (unit economics).

  • التسويق لدول الخليج وأوروبا أفضل حل لتغطية التكلفة.
  • أفضل تسعير ممكن أن يكون من خلال جمع مصاريف الشحن والتسويق وضربهم في 2، ثم جمعهم علي سعر المنتج نفسه.
  • سعر المنتج = [(مصاريف الشحن + التسويق) × 2] + سعر المنتج نفسه
  • من الممكن استخدام طرق تسويق بالعمولة (Affiliate Techniques) لجذب مبيعات اكتر بروابط عليها خصومات.
  • التسويق ممكن أن يتم علي المنصة بشكل عام وليس بائع معين.

رفض بعض البائعين لنسبة تحصيل 15% ربح لتينديو.

  1. إدراج نسبة التحصيل (15%) في العقود بين البائعين وتينيدو.
  2. تذكير التاجر بهامش الربح عن طريق خصم النسبة عند تسجيل سعر أي منتج.

Scroll to Top